منتدى رياضة الفوفيتنام

ملتقى محبين رياضة الفوفيتنام * les vosing *


    التدخين واضراره

    شاطر

    jiji
    ريـــــــاضــــي نشيـــــــط
    ريـــــــاضــــي  نشيـــــــط

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 07/09/2010
    العمر : 31

    التدخين واضراره

    مُساهمة من طرف jiji في الإثنين أكتوبر 18, 2010 5:39 pm


    وجوه المدخنين
    ما هي وجوه المدخنين؟
    - في عام 1985 قام الطبيب "دوجلاس موديل" بإضافة مصطلح جديد باسم "وجه المدخن" إلي القاموس الطبي بعد دراسة أجراها نشرت في جريدة طبية إنجليزية. والذي توصل فيها إلي تعريف شكل وجه المدخن وتحديده بعد فترة تدخين تصل إلي عشرة أعوام أو أكثر.
    وهي صفات مميزة جداً للمدخن تجعله يبدو أكبر من سنه ولهذا أطلق مصطلح خاص وجديد باسم "وجه المدخن" ليكون له الخصوصية، وقد وجد أن معظم المدخنين يرتدون هذا الوجه فوق وجوههم الحقيقية بغض النظر عن السن أو الطبقة الاجتماعية، أو التعرض لأشعة الشمس، أو التغير في الوزن، أو كم السجائر التي تم استهلاكها طيلة الحياة ... لأن كل هذه العوامل تؤثر تأثيراً سلبياً علي الجلد، لكنه فصل بين عامل التدخين وباقي العوامل الأخرى ليكن الأول هو الحد الفاصل والمسئول الأول عن التغيرات التي قد تلحق بوجه المدخن وجلده بصفة عامة.

    * تعريف وجه المدخن:
    أ – وجه مجعد مليء بالخطوط حول العينين والشفتين، وعلي الوجنتين.
    ب- وجه جلده سميك وغليظ "مكرمش" مثل الجلود الصناعية.
    ج- وجه شاحب والعظام بارزة به.
    د- وجه يميل لونه إلي اللون الرمادي أو الأزرق لنقص الأكسجين.
    هـ- وجه مشبع بالعديد من السموم.

    * ما الذي تفعله السموم التي توجد فى السجائر بالجلد؟
    كما هو معروف للجميع أن دخان السجائر يحتوي علي أكثر من 400 مادة سامة ، يتم امتصاص معظمها بشكل مباشر في مجرى الدم ومنها إلي خلايا الجلد.
    تقلل السجائر من كفاءة وظيفة الجلد في تجديد خلاياه تلقائياً، فالتدخين يعمل علي انقباض(تضييق) الأوعية الدموية في الطبقة العلوية من الجلد والتي بدورها تقلل من كمية الدم التي تصل إلي الجلد، والنقص في كمية الدم يؤدي إلي نقص في كمية الأكسجين اللآزمة لكافة الخلايا الحية وتجديد الميتة والتخلص من الفاسد منها.
    ويترتب شيء آخر علي نقص كمية الدم والأكسجين إلي سمك الدم وغلظ قوامه وبالتالي قلة معدلات الكولاجين في الجلد، والذي يؤدي إلي نتيجة حتمية أخرى تتصل بالتئام الجروح بشكل أبطأ أو غير تام.
    ويكفي تدخين سيجارة واحدة فقط لحدوث انقباض في الأوعية الدموية التي توجد تحت سطح الجلد مباشرة يستمر لحوالي 90 دقيقة. وقد أوضحت إحدى الدراسات أن تدفق الدم في إصبع الإبهام يقل إلي حوالي 24% بعد السيجارة الأولي، 29% بعد الثانية. وأثبتت دراسة أخرى عن طريق القياس الرقمي للتدفق الدموي في نفس الإصبع أنه النسبة تقل لأكثر من ذلك لتصل إلي حوالي 42% لنفس السيجارة الواحدة. أما بالنسبة لنقص معدلات الأكسجين فهناك نتائج دراسة نشرتها "سميث وفينسكي" بجريدة الأكاديمية الأمريكية لأمراض الجلد ، أن التدخين لمدة عشر دقائق يحدث نقص في كم الأكسجين الذي يصل ل للانسجة لمدة ساعة تقريباً، وتدخين علبة كاملة يعني نقص الأكسجين طوال اليوم .

    * التدخين يجعل جلدك أقل سمكاً (دراسة للتوائم):
    قامت دراسة بريطانية حديثة بإجراء دراسة علي حوالي 25 توأماً متشابهاً إحداهما مدخناً منذ فترة طويلة والآخر لم يدخن مطلقاً. وقد استخدم الأطباء الموجات الصوتية لقياس سمك طبقات الجلد الداخلية بالذراع. وتم التوصل إلي أن طبقات المدخن أقل سمكاً بحوالي الربع عن طبقة جلد غير المدخن، وفي بعض الحالات هناك اختلافات قد تصل إلي 40%.






    تجربة عملية لإثبات

    مضار السجائر



    * فكرة التجربة:
    تقوم فكرة التجربة هنا على اختبار مدى كفاءة فلتر السجائر المستخدمة بها في حماية صحة المدخن وتقليل خطر الدخان الذي يتعرض له. وتعتمد الفكرة علي تجميع الدخان المتصاعد من سيجارة عند تدخينها في زجاجة بلاستيكية شفافة للمقارنة بين هذا الدخان وبين غيره المتصاعد من سيجارة ليس بها مرشح أو فلتر،
    وأيضاً لمعرفة ما إذا كانت السيجارة التى بها نسبة قار بسيطة يختلف دخانها في احتوائه علي نسب أقل من المواد الضارة عن تلك التى يوجد بها مرشح ... أى أن المقارنة ستعقد بين كلا من:
    1- دخان سيجارة بها مرشح _و_ دخان سيجارة ليس بها مرشح
    2- دخان سيجارة قليلة في نسبة القار _و_ دخان سيجارة بها مرشح

    * الآثار الضارة للتدخين:
    هل لكل سيجارة أثر ضار؟ هل تقلل المرشحات من الآثار الضارة لها؟ ماذا عن السجائر التى يوجد بها نسب من القار ضئيلة؟ هل لها تأثير فعال أكثر من المرشحات؟
    وقد تم إجراء التجارب علي بعض أنواع السجائر تحتوى علي إجابات لكل هذه الأسئلة.

    * خطوات التجربة:-
    - الخطوة الأولى:
    - شراء ثلاثة علب سجائر من الأنواع التالية:
    - سجائر بدون مرشح.
    - سجائر بمرشح.
    - سجائر بها نسب قار بسيطة.

    - ثلاث زجاجات بلاستيكية منصغطة يتم تجفيفهم جيداً، مع الاحتفاظ بالغطاء.
    - عمل ثقب في غطاء كل زجاجة علي مقاس السيجارة حتى يتسنى تجميع الدخان بداخلها مع تدخينها من الجزء الظاهر خارج الغطاء، مع الاستعانة "بكماشة" للضغط علي الزجاجة المنضغطة لإخراج أكبر قدر من محتوياتها (هذه الزجاجة هى زجاجة لدائنية تستخرج محتوياتها بالضغط وكل ضغطة بالكماشة هذه تستخرج دخان بما يعادل "نفس" واحد من السيجارة، والمعدل الذى تم استخراجه حوالى "25 نفس" وبعد انتهاء السيجارة يتم نزع الجزء المتبقى منها من الغطاء وسده علي الفور لعدم تسرب الدخان لخارجها.
    - ثم توضع الزجاجة في وضع عمودى علي سطح مستو أو منضدة حتى يستقر الدخان بداخلها ، وبمجرد استقرار الدخان في أسفل الزجاجة التصقت آثار المواد الموجودة في دخانها علي جانبيها، وبمقارنة الآثار المرئية من دخان السجائر تم التوصل إلي نتيجة هامة إلي مدى فاعلية مرشح السيجارة ونسب القار البسيطة التى توجد فيها.

    * الخطوة الثانية:
    - أثنـاء إجـراء التجـربـة الأولى يتـم اكتشـاف حقائق أخرى، هو أن السيجارة التى بها نسب قار قليلة تستغرق وقتاً أطول في تدخينها، فمعدل الأنفاس في السيجارة العادية هو "25" وعند تدخين الـ "25 نفس" منها مازال نصف السيجارة لم تدخن مما أدى إلي القيام بتجربة أخرى.
    - ولذا كانت الحاجة لاكتشاف عما إذا كان يوجد فارق حول كيفية جعل السيجارة التى بها نسب قار ضئيلة تحترق بسرعة، لذا تم استخدام طريقة أكثر فاعلية لتدخينها مع قياس الأنفاس بدقة بالغة: "المكنسة الكهربائية".
    - ويتم الاستعانة أيضاً في هذه التجربة بزجاجة منضغطة لدائنية، لكن مع قطع الربع الأخير من أسفل حتى تتلاءم مع خرطوم المكنسة الكهربائية (لأن لها قوة أكبر من قوة سحب الإنسان لنفس من السيجارة).
    - يتم إيقاد السيجارة ووضعها في غطاء الزجاجة التى بها ثقب، تشغل المكنسة الكهربائية لتقم بدور المدخن ولضمان تساوى "الأنفاس" يتم استخدام ساعة ميقاتية لتنظيم وضع الخرطوم علي الزجاجة وإبعاده عنها.
    - وعند الانتهاء من التجربة مع الأنواع المختلفة من السجائر، تم اكتشاف الفارق الكبير بين المدة التى تستغرقها كل سيجارة في الاحتراق وفي كمية الدخان المنبعثة، و يتم الاحتفاظ بمرشحات السجائر لرؤية كم المواد المتبقية الصفراء فيها والذي لوحظ فيه أيضاً فارقاً كبيراً.

    * بعض الحقائق عن السيجارة:
    قبل عرض النتائج الخاصة بكلا التجربتين، نستطيع أن نستخلص بعض الحقائق عن السجائر:
    1- الفلاتر:
    هى عبارة عن أنسجة صغيرة جداً تعمل علي الإيقاع ببعض المواد الضارة من دخان السجائر في شباكها قبل أن يتنفسها المدخن.
    ويتم استخدامها لتقليل نسب القار والنيكوتين للمدخن. ومعظم الفلاتر المستخدمة في السجائر مصنعة من ألياف خلات السلولوز (Cellulose acetate fibers) والتى يتم ربطها ودمجها خلال التصنيع بمادة لدائنية تسمى (Triacetin) ويطلق علي المادة التى تصنع منها مرشحات خلات السلولوز باسم "فلتر السحب". وتعتمد مدى كفاءته أو فعاليته علي حجم وشكل وعدد أنسجة الألياف المستخدمة في الفلتر الواحد. كلما كان رفيع في الحجم وكثير في أنسجة أليافه، كلما ازدادت قدرته علي امتصاص جزئيات الإيروسول من الدخان، والمرشحات التجارية بوجه عام لها قدرة امتصاصية بنسبة 30 % - 60 % للإيروسول.
    2- دخان الإيروسول:
    هو ما نطلق عليه دخان السجائر بوجه عام والذي يحتوى علي كافة المواد الأخرى الضارة من النيكوتين والقار والماء وغيرها من المواد الأخرى.


    نتائج التجارب:
    بما أن شركات التبغ لن تتخلى عن فكرة وضع التبغ في جميع منتجات الدخان، لذلك لن يكن من المدهش أن نكتشف أن هناك فارقاً كبيراً بين السجائر التى توجد بها فلاتر من التى لا توجد بها لأن كليهما يوجد بهما نسبة نيكوتين.
    وفى بادئ الأمر تم اكتشاف أن السيجارة القليلة في نسبة قارها يختلف لون دخانها عن السيجارة العادية، فهى تحترق بمعدل أبطأ كما ينتج عنها دخان أقل ولم تظهر أية آثار مرئية في الزجاجة وتم التوصل أيضاً إلي أن السجائر التى يوجد بها مرشحات تحترق بشكل أبطأ من التى لا يوجد بها علي الإطلاق.

    * أصل المشكلة:
    هل للمرشحات فاعلية في حماية رئة المدخن من دخان السجائر الضار؟

    * نتيجة مرضية:
    - من الممكن أن تحمى الفلاتر صحة المدخن بشكل نسبى وليس مطلق من بعض الأضرار التى يصاب بها الإنسان عن كل نفس يأخذه المدخن من السيجارة.
    - بتكرار التجربة عدة مرات، فقد ظهر أن مرشح السيجارة يقلل من وصول المواد الضارة للرئة، لكن معظم المواد تمر أيضاً من خلال المرشح.
    - السجائر التى بها نسب قار أقل مختلفة أيضاً، حيث لا يظهر اللون البنى في الزجاجة.
    - كما أنه هناك علاقة بين سرعة احتراق السيجارة وبين بقايا المواد ذات اللون البنى التى تنتجها، كلما أحترقت السيجارة بشكل أسرع كلما كثرت كمية المواد المتخلفة في الزجاجة.



    عشرة أسباب فقط للإقلاع عن التدخين
    * الإقلاع عن التدخين:
    - قد يتجه تفكير أي شخص أن الأسباب التي سنذكرها هنا للإقلاع عن عادة التدخين السيئة التي تلازمه تنحصر في أمراض القلب والسرطانات بأنواعها المختلفة،
    فتخمينك ليس في محله هذه المرة. لا تتعلق هذه الأسباب بالأمراض وليست خطيرة بالدرجة التي تؤدى بحياتك بقدر ما أنها تسئ إلى مظهرك شكلك الخارجي الذي هو بالضرورة انعكاس التغيرات التي تحدث في جسمك داخليا نتيجة اتباع عادة ما.
    - وإذا كان الحديث عن الأمراض التي تتصل بعادة التدخين والتي في نفس الوقت تهددك بالموت لا تقنعك، فمن المحتمل أن تقتنع بالأسباب التي سنقدمها لك. وعليك ألا تنظر باستهانة إليها لأن لها أهمية كبيرة بل وتؤثر في النهاية على صحتك.
    - ويمكننا تسميتها بالأضرار البسيطة التي تؤدى إلى مشاكل جسيمة:
    * تجاعيد الوجه:
    إذا كنت من المدخنين، فمرحباً بالتجاعيد المبكرة، والتفسير العلمي لذلك يكمن في أن التدخين يساعد على تقلص الأوعية الدموية التي تغذى الشعيرات الدموية التي توجد في الجسم بوجه عام، وفى الوجه على نحو خاص. تقلل هذه التقلصات بدورها تدفق الأكسجين والمواد الغذائية إلى خلايا الجلد في الوجه مما يؤدى إلى ظهور التجاعيد على الوجنتين وحول العينين.


    * رائحة الفم الكريهة، تغيير لون الأسنان:
    تغير الجسيمات المنبعثة من السجائر لون الأسنان وتكسبها اللون البني المائل إلى الصفرة. بل ودخان السجائر يولد بكتريا تلازم فم الأسنان طالما أنه يدخن وتسبب هذه البكتريا أمراض خطيرة ومنها: سرطان الفم والحنجرة والمريء، تساقط الأسنان وأمراض اللثة.

    * رائحة الجسم والملابس:
    يتشبع جسم المدخن بل وملابسه برائحة الدخان المنبعث من السجائر بدءا من شعر الرأس إلى جلد الجسم، الملابس والستائر وكل شئ يحيط بالمدخن.
    الإحباط:
    يلجأ الإنسان إلى التدخين عند ما يكون محبطا أو عند تعرضه لأية مشكلة ما في حياته. لكن الشيء الذي يتجاهله الكثير من الناس أن التدخين هو الذي يسبب الإحباط وليس العكس، فهو داء وليس دواء يسبب الاضطراب وعدم هدوء الأعصاب.

    * القصور في الدورة الدموية:
    تحمل خلايا الجسم الهيموجلوبين، الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم، وبالنسبة للشخص المدخن، فنجد أن دخان السجائر يحل محل جزيئات الأكسجين والتي بالتالي تحول دون نقل الأكسجين إلى خلايا الجسم.
    ومن أبسط المشاكل التي من الممكن أن تتعرض لها هي القصور في الدورة الدموية لتنتهى بالجلطات وأمراض القلب المزمنة.

    * قصور عملية التفكير عند القيام بالتدخين:
    فإن الأكسجين الذي يصل إلى المخ غير كافٍ، وبالتالي تقل قدرة الإنسان على التفكير والقيام بالعمليات العقلية المعقدة.

    * الحرائق:
    تسبب السجائر العديد من الحرائق المدمرة التي تودى بحياة الإنسان وينتج عنها ضحايا كثيرة. فإذا كان لا يهمك الموت؟!! فماذا عن مظهرك الأنيق عندما تتسبب سيجارة في حرق بزتك الأنيقة؟!!!

    * القدوة السيئة (السلبية):
    ماذا عن إذا كان الأب مدخن ثم ينصح أبنائه بعدم اتباع هذه العادة السيئة، إنه شئ مثير للسخرية. أما إذا كنت أنت المدخن، ألا تجد أن ذلك يسئ إليك أدبياً بل وصحياً. لن تكون قدوة لأي شخص آخر بل لأولادك أيضاً، وبالتالي سوف تضرهم وتضر نفسك. علاوة على ذلك فأنت تشجع الشركات المنتجة للسجائر لكي تدمر صحتك وصحة الآخرين. هل هذا كاف لإقناعك بالإقلاع عن التدخين؟!!!.

    د

    الانسحاب من التدخين



    * الإقلاع عن التدخين:
    - إنه من الواجب أن تعرف وتتفهم أسباب الغضب والاحتجاج علي السيجارة، ولماذا ندعوك للانسحاب من هذه العادة السلبية؟
    دعونا نسميها عملية انسحاب وليست إقلاع لأن الانسحاب ينطوي علي معني الحصار الذي تفرضه عليك نار السجائر ولهبها..

    فلابد من إيجاد وسيلة ما تجعل هذا المستعمر (السجائر) يفك حصاره وينسحب بهدوء.
    وستكون حيلتنا هذه المرة هي وسيلة الإقناع أو "الاقتناع" بمزايا الانسحاب من التدخين، وإذا ما نظرنا نظرة عامة سنجد أن حوالي 68% من المدخنين لديهم الرغبة الحقيقية في الإقلاع عن مثل هذه العادة، وبالرغم من ذلك فإن نسبة النجاح تمثل 6% فقط . أما الأشخاص الذين يبذلون محاولات جادة تمثل نسبة النجاح لديهم 50% للإقلاع بشكل نهائي. أما النسبة الباقية فبالرغم من فشلها يكفي أن مثل هذه المحاولات تقلل نسبة الدخان الذي يغزو جسدهم بمعنى آخر أن هذه المحاولات ليست مضيعة للوقت علي الإطلاق.

    ويعتبر أول أسبوعين من ترك السيجارة هو المعيار الذي يمكن أن يقاس به مدى النجاح أو الفشل في الإقلاع عن التدخين، وعلي المدخن ألا يجد حرجاً في أن يطلب يد العون ممن هم حوله خلال هذه الفترة. وتبدأ أعراض الانسحاب في الظهور علي المقلع بعد حوالي أربع ساعات من شرب آخر سيجارة، وتبقي ذروتها بين ثلاثة إلي خمسة أيام وتنتهي بعد حوالي أسبوعين.

    1- الأعراض الجسمانية:
    - تنميل في الأيدي والأرجل.
    - إفراز العرق بغزارة.
    - اضطرابات في الجهاز الهضمي والأمعاء.
    - صداع.
    - احتقان في الحلق.
    - سعال.
    - الإصابة بنزلات البرد.
    - بعض الاضطرابات في الجهاز التنفسي حيث يتم تنقية الرئة في هذه المرحلة من آثار الدخان.

    منقول.
    [img][/img]

    آلاء الرحمان
    ريــــــــاضي مميــــــــــــــز
    ريــــــــاضي مميــــــــــــــز

    عدد المساهمات : 380
    تاريخ التسجيل : 23/05/2010

    رد: التدخين واضراره

    مُساهمة من طرف آلاء الرحمان في الإثنين أكتوبر 18, 2010 11:11 pm

    سلمت يداك على ما قدمت أختي jiji

    لك مني كل الاحترام و التقدير
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 4:28 pm